البورصات الأميركية تقفز مجددا على وقع تخفيف النبرة تجاه الصين

ويقول المحلل الأميركي المدير والمؤسس لمجموعة RC Communications كالفين دارك “يدعم الديموقراطيون والجمهوريون عموما هدف الرئيس ترمب العام المتمثل في جعل الصين تمتثل لقواعد اللعبة التجارية، ومعاملة الشركات الأميركية بشكل عادل، والتوقف عن سرقة الملكية الفكرية. لكن المشكلة في استراتيجية ترمب في الصين هي عدم وجود استراتيجية. تزداد حالة عدم اليقين هذه سوءاً لأن ترمب يقدم مزاعم خاطئة ومزيفة بأن الصين تدفع تكاليف الحرب التجارية، بينما في الواقع المستوردون والشركات والمستهلكون الأميركيون هم الذين يدفعون. عدم اليقين والارتباك هما بالضبط ما لا تريده الاقتصادات وأسواق الأوراق المالية حاليا”.

https://www.independentarabia.com/node/24841